logo

مدينة السلطان هيثم بمسقط.. إرث المستقبل

  • 52 Views

تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – برعايته السّامية حفل تدشين مدينة السلطان هيثم بقصر البركة العامر في مسقط يوم الأربعاء 31 مايو 2023، وأطلع جلالته على هوية مدينة السُّلطان هيثم ورسالتها – إرث المستقبل – اللتين تعكسان فكرة تشييد المدينة الأكثر تفرّدًا وإبهارًا في سلطنة عُمان، وقد اُستلهمت ألوان الشعار البصري للهوية من وحي الطبيعة كما أُضْفيت عليه لمسات ذهبية ترمز للفخامة والقوّة.

بذلك ستضم محافظة مسقط أول مدينة ذكية في السلطنة، بمساحة إجمالية بلغت 14 مليون متر مربع، تتكون من 20 ألف وحدة سكنية، ومسطحات خضراء بمساحة 2.9 مليون متر مربع، بالإضافة إلى خدمات تكاملية متنوعة، لتصبح المدينة وجهة جاذبة ومعززة للاستثمار، ونقلة نوعية في التصميم الحضري والتخطيط العمراني، بما يتوافق مع رؤية “عمان 2040”.

وسيكون للمشروع، الذي يحمل اسم مدينة السلطان هيثم، الأثر في “تحقيق متطلبات النمو الاقتصادي والاجتماعي والحفاظ على الموروث الثقافي للأجيال القادمة”، وفق تعبير المهندس المعماري حمد بن ناصر الهنائي، معتبرا أن المدينة الذكية التي تسع 100 ألف نسمة “تمثل نموذجا فريدا لمستقبل المدن العُمانية، إذ تحتوي على عناصر جاذبة للعيش والإقامة والاستخدام، وهي خطوة مهمة في تحقيق الإستراتيجية العمرانية في السلطنة”.

تتميز المدينة بسمات عدة، لعل أبرزها شبكة من الطرق تتيح تعدد خيارات الوصول من مكان إلى آخر من خلال توافر خيارات المسارات، سواء للمركبات أو المشاة، فضلاً عن التنوّع في الاستخدامات وفي الكتل العمرانية، وهذه خاصية أساسية في المدن المحبوبة لمستخدميها.

كما تتميز المدينة الجديدة بخاصية ثراء المكان من حيث المظهر، إذ إن تصميمها هو الأكثر تفصيلا وثراء بأدق التفاصيل من خلال اختيار المواد المتنوعة والمناسبة والمرتبطة بالبيئة المحلية، إضافة إلى تعدد المكوّنات التي تعطي انتماء إلى المكان والبيئة العمانية أو العربية، فضلاً عن تنوع استخدام التقنيات الإنشائية، وفق الهنائي.

يلفت المهندس الهنائي إلى وجود 5 عناصر في مدينة السلطان هيثم، التي تقع في ولاية السيب بمحافظة مسقط، تشكّل في مجملها عناصر جذب للقيمة الاقتصادية للمكان، وهي:

  1. المسارات: وتتمثل في الشوارع والممرات وخطوط العبور والقنوات والجسور، وأبرزها البوليفارد بطول 3 كيلومترات.
  2. الحواف (city edges): وهي الحدود بين قسمين أو أكثر في المدينة، إذ يأتي الوادي الذي يقسم المدينة إلى شطرين وهو الأكثر ظهورا ومن أهم عناصرها، وقد حاز اهتمام المصممين كونه عنصرا بيئيا تتميز به طبيعة مسقط وجغرافيتها، وقد صُممت حديقة واسعة على جانبيه.
  3. الحارات أو المناطق: وهي من العناصر المهيمنة، وهو العنصر الذي شكل الكتلة المعمارية للمدينة.
  4. المفاصل: وهي عبارة عن نقاط التقاء المواقع الإستراتيجية في المدينة، أو البؤر المكثفة التي يوجد فيها الإنسان بكثرة، وتمثل لحظات التحوّل من كتلة معمارية حضرية إلى أخرى.
  5. المعالم (landmarks): الذي يمثل مرجع نقاط الاستدلال، التي ستُشاهد من زوايا عدة، فالجامع والجامعة والحديقة المركزية والبوليفار هي أمثلة ستتميز بها مدينة السلطان هيثم باحترافية واضحة في التصميم.
    سيكون لمدينة السلطان هيثم تأثير على القطاع العقاري من حيث التنظيم والشمولية (وزارة الإسكان والتخطيط العمراني).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *